منتديات ابوحجر الشامله

اهلا ومرحبا بك عزيزي الزائر,,,
التسجيل مجاني,,
او سجل دخوللك ,,
ونتمني لكم قضاء امتع الاوقات....
مع تحيات الاداره,,,



    الاخوان في مصر

    شاطر
    avatar
    Admin
    صاحب اللليله دي كلها
    صاحب اللليله دي كلها

    ذكر عدد الرسائل : 349

    المكان : في منتدي ابوحجر
    تاريخ التسجيل : 30/07/2007

    GMT + 3 Hours الاخوان في مصر

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 20 أغسطس 2007, 10:57 am


    ماذا يريد الإخوان للشعب المصرى ؟ وماذا يريدون منه ؟ بقلم الدكتور مصطفى الغنيمى






    فى ظل الحكومة الاستبدادية والنفعية ، والتى لا تبغى إلا مصلحتها الشخصية ولو على حساب كل الشعب ، وتقزيم كل أصحاب الأخلاق والهمم ، صار من المعتاد لدينا ما نراه من طغيان النظام وسوء تصرفه ، وخاصة تجاه الحركة الإسلامية ، وفى القلب منها جماعة الإخوان المسلمين .
    فعقلية الظلم والتعسف والطغيان لا تقبل أبداً صوت الحكمة والبرهان والعقل ، ولهذا كانت موجات الاعتقالات الجديدة ضد الجماعة وكوادرها .



    وللأسف أيضاً وإضافة لذلك نرى عقلية من يتصدرون المناصب العليا فى المجتمع ، فهذا السيد الدكتور / نظيف رئيس مجلس الوزراء يعلن أن الإخوان المسلمين ليس لديهم برنامج ، وأن برنامجهم عام ، ويصدر تصريحاً غريباً يقول فيه : ماذا يريد الإخوان من شعب مصر ؟ هل يريدون تحرير مصر من المصريين ؟!
    ولن نشغل أنفسنا كثيراً بالرد على تصريحه – ولكننا بمناسبة هذا الهجوم على الجماعة ، واعتقال أفرادها رأينا أن نعرض أنفسنا على شعبنا ونعلن أهدافنا ومبادئنا ووسائلنا فى وضوح بين ، بل ندعو الجميع ليعرفونا ويعملوا معنا …
    فنحن كما قال البنا : " نحب قومنا جميعاً ، وهم أحب إلينا من أنفسنا " .
    نقول : ماذا يريد الإخوان للشعب المصرى ؟! وماذا يريدون منه ؟!



    الحرية أجل نعمة من نعم الله عز وجل ، وهى فريضة من فرائض الإسلام ، بل هى تكليف على كل إنسان ، يسعى إليها ويعمل للحصول عليها ولا يرضى الدنية لنفسه ولا لأهله ، وينهى الإسلام عن كل صور ومظاهر الاستضعاف والاستصغار مهما كانت الأسباب ، قال تعالى : " الذين تتوفاهم الملائكة ظالمى أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين فى الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها " .


    وقوله صلى الله عليه وسلم : " من مات دون أهله فهو شهيد ، ومن مات دون ماله فهو شهيد ومن مات دون نفسه فهو شهيد " .
    ولهذا نقول أن أهم ما نريد وندعوا إليه ونحاول تحقيقه لأنفسنا وكل شعبنا وكل أمتنا هو الحرية ، وقد طلب رسول الله صلى الله عليه وسلم ممن عاندوه أن يخلوا بينه وبين الناس .
    نعم نريد لشعبنا الحرية والعزة والكرامة والتقدم والازدهار والعودة لسابق عهده قائداً ورائداً للبشرية خلقاً وحضارة وديناً .
    نعم نريد الحرية لبلدنا يا سيادة رئيس الوزراء ، فالرجل يسأل : " أيريدون تحرير شعب مصر من المصريين ؟! " .
    لا .. يا سعادة رئيس الوزراء …
    نريد تحرير شعب مصر من الظلم والقهر والاحتكار والاستغلال والاستبداد والفساد والسيطرة الظالمة والبطالة لملايين الشباب والعنوسة لملايين النساء .
    نريد لشعب مصر التحرر من الظلم … فالظلم عم كل فئات الشعب ، ونسى القائمون على أمر البلد سوء عاقبته بل ازدادوا طغياناً واستكباراً .
    قال صلى الله عليه وسلم : " اتقوا دعوة المظلوم فإنها تحمل فوق الغمام " .
    وللظلم آثار أعظم من آثار الكفر فى تدمير المجتمعات والدول والحضارات ومن أهم أثاره :



    أ ) موت العقل والإرادة عند الأفراد والأمم :


      وهذا أهم صناعة يجيدها الحزب الحاكم وطغمته ، حتى وقع الشعب فريسة العجز عن تحمل المسئولية ، وقتل فيه روح المبادرة والإقدام ، وعجز الشعب عن مجابهة التحديات ، وفقد الشعب الرأى والعزيمة " ولا أدل على ذلك مما يتم للمواطن المصرى فى ساحات الأقسام ومراكز الشرطة والسجون المكتظة بآلاف الشباب الذين قضوا زهرة حياتهم خلف القضبان لا لشئ جنوه سوى أنهم قالوا " ربنا الله " ، وما يحدث للناس فى مقرات أمن الدولة وسجن أبو غريب ( مقر أمن الدولة فى مدينة نصر ) وكل ديوان حكومى " ومنع الوظائف عن الشباب الخلوق لمجرد وتقرير أمنى .

    ب ) وقوع الشعب وخاصة – طائفة الشباب – فريسة الإحباط والتردد واليأس والهلع . فضلاً عن انتشار سوء الظن وفقدان الثقة وله العذر فى ذلك مما يراه ويشاهده .


    ج) من نتائج الظلم ظهور الطغاة فى كل مكان عند توليهم مواقع المسئولية وظهور الاستصغار والذل عندما يكون الشخص تابعاً أو موظفاً .
    د) من مساوئ الظلم انتشار الأمراض الخلقية والاجتماعية وعدم تساوى الفرص ، والاستئثار بالوظائف والخدمات للأقارب والمحاسيب ، ولهذا قال ربنا عز وجل : " ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل " .
    نقول : ألا يحتاج الشعب المصرى إلى الحرية والتحرير من الظلم يا سيادة رئيس الوزراء ؟!
    نعم نريد تحرير شعب مصر من الاستغلال والفساد فإلى متى يظل الشعب فقيراً معدماً ؟! إلى متى يستغله أصحاب النفوذ والحظوة ؟! إلى متى يظل شعب مصر مجال تجارب ؟!
    نعم نريد تحرير الشعب من المبيدات القاتلة .. سرقة أمواله والهروب بها .. بيع شركاته وممتلكاته بأبخس الأثمان .. حوادث ولا مسئول عنها " قطار – طائرة - باخرة – مسرح – انفلونزا الطيور …..".
    نعم نريد تحرير شعب مصر من الاحتكارات الفاسدة ، فبأى عقل أو منطق ترتفع أسعار مواد البناء أضعاف مضاعفة ، لماذا لا تفك هذه الاحتكارات الكبرى فى الأسمنت ، والحديد ، والاتصالات والبورصة .. وغيرها .
    نعم .. نريد تحرير شعب مصر من الأمية ، فالأمية يجمع صورها ، أليس من الذل والعار على الحكومات المتكررة هذه النتيجة المذلة من فشل الحكومات فى علاج مشكلة واحدة ألا وهى الأمية ، أليس بداية كل تقدم العلم ؟! وكيف وأربعين فى المائة لا يقرؤون ولا يكتبون ؟ ألا تنزعج الحكومة عندما يأتى ترتيبها 120 متأخرة عن الدول الأخرى والأصغر منها …
    نعم .. نريد لشعب مصر الحرية من البطالة .. ولا تكتمل إنسانية الإنسان إلا بالعمل فأين دور الدول فى توفير فرص العمل للشباب . أين منهج التربية والتعليم ؟!
    حكومات متتالية عاجزة عن استثمار موارد الدولة فى تشغيل الشباب ونعلق عجزها على شماعة المواليد وكثرة النسل ، هراء وأى هراء ، والإنسان هو أغلى ثروة يمكن أن تمتلكها أمة من الأمم إن أحسنت صناعتها .
    نعم نريد لشعب مصر نعمة الأمن والتحرر من سيطرة أجهزة الأمن المختلفة ، فمتى يأتى الوقت الذى يأمن فيه المواطن على حياته وماله وأهله ؟!
    متى يأى الوقت الذى لا نرى فيه التسخير والذلة والهوان لأبناء الشعب ؟!
    متى نرفع عن كاهل الأمة سيطرة رجال التقارير ؟!
    نعم .. نريد تحرير شعب مصر من كابوس الطوارئ ومهازلها ..
    معالى رئيس الوزراء .. هل يوجد شعب فى الدنيا كلها يرزخ لمدة 25 سنة ( أى ربع قرن ) تحت نيران الطوارئ ؟! لتظل سيفاً مسلطاً على الشرفاء والنبلاء ، أى قانون هذا !! وأى ظلم هذا !!
    أليس هذا اتهام صريح لشعب مصر بأنه لم يبلغ الرشد بعد ؟!
    أليس استمرار الطوارئ علامة ضعف للنظام وآية على كره الشعب له ؟!
    يا معالى رئيس الوزراء .. شعبنا فى حاجة ماسة إلى الحرية ..
    نعم .. نريد تحرير شعب مصر من الاحتكار والاستغلال ، لخطورة ذلك على الأغنياء والفقراء ، ولأن ذلك شقاء للمجتمع كله ، الطبقات المحتكرة تقع فريسة أخطاء ثلاثة :





    1. الوحدة والعزلة .
    2. الاغتراب وفقدان المحبة وقيام العلاقات على النفاق .
    3. عدم الأمن والخوف الدائم .
    أما الطبقات الفقيرة فتقع فريسة أمراض :





    1. كره الطبقات العليا المستبدة والحقد عليها .
    2. الإحساس بالغبن .
    3. الميل إلى الجريمة .
    4. الاستعداد للعنف وإشعال فتيلة الصراع .
    وكل هذه الظواهر المرضية هى التهلكة للمجتمع كله .
    نعم .. نريد لشعبنا تحقيق قيمة العدل .. فالمجتمع الذى يشيع فيه العدل مجتمع يوفر الفرص للواعين والقادرين ليتعودوا التقدم والبناء والإنتاج .
    بينما المجتمع الذى يختفى منه العدل يهيمن عليه اليتم فى المعرفة والعلم والعاجزون الذين يعيشون فى الداخل كالطفيليات يمتصون دماء الآخرين ويعيشون فى الخارج عالة أكلاء على غيرهم من الأمم مقابل حريات شعوبهم واستقلالهم .
    ندعو إلى العدل .. لأن ثمرته النضج الفكرى والتقدم الحضارى .. وبغيابه يكون التخلف الفكرى والحضارى والعجز والاعتماد على الغير .
    قال تعالى : " وضرب الله مثلاً رجلين أحدهما أبكم لا يقدر على شئ وهو كل على مولاه " ( النمل 76) .
    ندعو إلى العدل .. لأن به يسود فى المجتمع الأمن والاستقرار وتتجسد علاقات الاتحاد ويقل الشعور بالاغتراب .
    هذا ما نريده نحن الإخوان المسلمين لشعبنا الغالى العزيز ..
    أما ما نريده من شعبنا فهو العودة الصادقة إلى الله عز وجل .. أخلاقاً وسلوكاً ومنهجاً للإصلاح والتغيير .
    ولذلك تفصيل فى مقالات قادمة إن شاء الله
    منقول للملكيه الفكريه


    _________________
    سبحان الله الحمد لله لااله الا الله والله اكبر Very Happy

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 19 يوليو 2018, 9:44 am