منتديات ابوحجر الشامله

اهلا ومرحبا بك عزيزي الزائر,,,
التسجيل مجاني,,
او سجل دخوللك ,,
ونتمني لكم قضاء امتع الاوقات....
مع تحيات الاداره,,,



    مقالات متنوعه حول تفسير الاحلام

    شاطر
    avatar
    فلاش الصياد
    مشرف
    مشرف

    ذكر الاسد النمر عدد الرسائل : 59

    تاريخ الميلاد : 27/07/1986
    العمر : 31
    المكان : على البحر
    المزاج : العمل ,المودة مع الاحباب والاصدقاء ,صلة الرحم ,عاشق للصداقات التى ليست فيها حسابات ولا ماديات احب عملى واقدسه ولا اتوانى ولا اتكاسل فى فى خدمة الاخرين بشرط الا يضر ذلك مصلحتى العامة , لدى الكثير من الهوايات الجيدة اهمها الصيد والرياضة والقراءة والكتابة ,لست من الاشخاص السلبيين ,متدين غيور على دينى وعقيدتى ,
    تاريخ التسجيل : 30/09/2009

    GMT + 3 Hours مقالات متنوعه حول تفسير الاحلام

    مُساهمة من طرف فلاش الصياد في الأحد 18 أكتوبر 2009, 4:44 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قمت لكم بتجميع مقالات عن افضل ما قيل عن تفسير الاحلام المقلات مجمعة من اكثر من مكان مع بعض الاضافات والتعديلات اهدائا الى منتدى ابو حجر
    تفسير الاحلام


    الاحلام ليست نوع من الهلوسه يقوم بها عقلك و انت نائم و ليست افكار عشوائيه غير مرتبه بل هى فى الحقيقه افكار تدور فى عقلك الباطن حول اشياء تشغلك. ربما يكون الحلم وسيله يستخدمها عقلك الباطن لتذكيرك بمشكله أهملتها او لحثك على التصرف فى أمر معين. تفسير الاحلام ما هو الا محاوله فهم تلك الرسائل او تلك الافكار التى تمر فى عقلك الباطن و ربطها بالواقع.
    لماذا نرى الاحلام؟


    عندما تخلد للنوم يسترخى عقلك الواعى و يذهب فى ثبات و ينشط [العقل_الباطن]عقلك الباطن أثناء النوم يبدأ عقلك الباطن فى استرجاع. قلقك ومخاوفك و المشاكل التى تشغلك و لكن فى صوره رموز و ليس فى صورتها الحقيقيه. فمثلا رؤيه شبح يطاردك من الممكن ان يكون وسيله عقلك الباطن لاخبارك ان هناك شىء ما انت خائف منه فى حياتك.
    لماذا تتكرر بعض الاحلام؟


    عقلك الباطن يستعمل الاحلام كوسيله لمخاطبتك , فان كانت هناك مشكله معينه فى حياتك فسيرسل لك رساله عن طريق حلم معين, فإن وجد انك لم تفهم الرساله و لم تأخذ اى خطوه لحل المشكله فسيرسل لك الرساله مره اخرى عن طريق تكرار نفس الحلم و هكذا يظل يرسلها ما دمت لم تاخذ خطوه ايجابيه. كل المشاكل المخزنه فى عقلك الباطن تمثل حمل كبير عليه و لذلك فهو ينفث عن نفسه عن طريق الاحلام, فبعض الاحلام تمثل تنفيث عن احد الرغبات المكبوته.
    عندما تدرك انك فى حلم


    فى بعض الاحيان قد تكتشف أنك فى حلم و انت نائم, اى انك تتنبه لحقيقه ما حولك و تعرف انه مجرد حلم و هذا يسمى اللوسيد دريم اى الحلم الواضح بالانجليزيه. هناك بعض التكنيكات التى تعتمد على اللوسيد دريم و التى تجعلك تتحكم فى الحلم و تختار الاحداث التى تريدها.
    واليكم الشرح التفصيلى

    أصبحت ترى اليوم إن كان السائل عن الأمور الشرعية واحدًا فالسائل عن الرؤى والمنامات عشرة، ورأيت مهمومين مغمومين يكلمك أحدهم أنه لم ينم ليالي عددًا، لمـه؟ لرؤيا مقلِقة رآها، وقد يكون عبّرها له جاهل بسوء، وأصبحتَ ترى فرحين سعداء، لكأنهم يترقبون بيوتهم تنقلب بساتين وقصورًا، أو وسائدهم تنقلب ذهبًا، بسبب رؤيا رأوها.

    من أجل ذلك كلَّه كان لزامًا علينا أن نسلّط الضوء على المنهج الشرعي والهدي النبوي تجاه الرؤى والأحلام، قال تعالى في كتابه الكريم: {أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ * لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [يونس:62-64].
    قال عددٌ من الصحابة والتابعين عند هذه الآية: "{لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} هي الرؤيا الصالحة يراها الرجل المسلم أو تُرى له"، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((لم يبق بعدي من النبوة إلا المبشرات))، قالوا: وما المبشرات؟ قال: ((الرؤيا الصالحة)) رواه البخاري.
    وهذه الرؤيا ـ يا عباد الله ـ هي التي قال عنها الصادق المصدوق صلوات الله وسلامه عليه: ((إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب، وأصدقكم رؤيا أصدقكم حديثًا، ورؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءًا من النبوة)) رواه البخاري ومسلم.

    لذلك فإن الرؤيا لها منزلة عظيمة ومكانة رفيعة في الإسلام، ولا ينكرها إلا جاهل، وتعجّب كثيرون من حقيقتها، وكيف تأتي الإنسان، وخاض علماء النفس وأصحاب الفلسفة في ذلك كثيرًا، لكن أجاب عن حقيقتها أحد علمائنا وهو المازري رحمه الله إذ قال في حقيقتها: "والصحيح ما عليه أهل السنة أن الله يخلق في قلب النائم اعتقادات، كما يخلقها في قلب اليقظان، وهو سبحانه يفعل ما يشاء، لا يمنعه نوم ولا يقظة، فإذا خلق هذه الاعتقادات فكأنه جعلها علمًا على أمور يخلقها في ثاني الحال أو كان قد خلقها".

    أنواع الرؤى

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( إن الرؤيا ثلاث: منها أهاويل من الشيطان ليحزن بها ابن آدم، ومنها ما يهم به الرجل في يقظته فيراه في منامه، ومنها جزء من ستة وأربعين جزءًا من النبوة )) رواه ابن ماجه في سننه وصححه الألباني.

    يقول البغوي رحمه الله: "في هذا الحديث بيان أنه ليس كل ما يراه الإنسان في منامه يكون صحيحًا ويجوز تعبيره، إنما الصحيح منها ما كان من الله عز وجل، وما سوى ذلك أضغاث أحلام لا تأويل لها".

    النوع الأول هي الرؤيا السيئة التي من الشيطان

    وهناك آداب شرعية تجاهها، فقد روى مسلم في صحيحه أن أبا سلمة قال: كنتُ أرى الرؤيا فأمرض منها، حتى لقيت أبا قتادة فذكرت ذلك له فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((الرؤيا من الله، والحلم من الشيطان، فإذا حلم أحدكم حلمًا يكرهه فلينفث عن يساره ثلاثًا ويتعوذ بالله من شرها، فإنها لن تضره ))، قال أبو سلمة: إن كنت لأرى الرؤيا أثقل عليَّ من الجبل، فما هو إلا أن سمعت بهذا الحديث فما أباليها.

    لذلك جاء أعرابي كما في مسلم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، رأيت في المنام كأن رأسي ضُرب فتدحرج فاشتددت على أثره!! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للأعرابي: ((لا تحدّث الناس بتلعُّب الشيطان بك في منامك)).

    لذلك للسنة تجاه مثل هذه الرؤى السيئة آداب: أن يتعوّذ بالله من شر ما رأى ثلاث مرات، وأن يتعوذ بالله من شر الشيطان ثلاث مرات، وأن يتفل عن يساره ثلاث مرات، وأن لا يحدّث بها أحدًا ولا يطلب تفسيرها، وقد صح في مسلم أيضًا أن يتحوّل عن الجنب الذي كان عليه، وأن يصلي عقبها.

    النوع الثاني من الرؤى فهو ما يحدّث به المرء نفسه في يقظته

    كمن يكون مشغولاً بسفر أو تجارة أو نحو ذلك، فينام فيرى في منامه ما كان يفكّر فيه في يقظته، وهذا من أضغاث الأحلام التي لا تعبير لها.

    النوع الثالث هو الرؤيا الصادقة الصالحة التي تكون من الله

    قال صلى الله عليه وسلم : ((إذا رأى أحدكم رؤيا يحبها فإنما هي من الله، فليحمد الله عليها وليحدث بها)) أخرجه البخاري، وعند مسلم: ((ولا يخبر بها إلا من يحب)) وجاء عند ابن عبد البر أنه يطلب تفسيرها.

    وكثيرون هم في هذا الزمان الذين يتهافتون على المفسرين للرؤى ويشغلون أهل العلم بأحلام سيئة أو أخلاط مواقف لا رابط لها، لذا شرع أهل العلم في بيان علامات لأضغاث الأحلام أو الرؤيا السيئة، وعلامات للرؤيا الصادقة حتى يفرق الناس.

    فمن علامات أضغاث الأحلام أو الرؤى الفاسدة أن النائم يرى في منامه مناظر متناقضة ومتداخلة، لا يعرف أولها من آخرها، ومن علاماتها أن بعض الناس يمرض فيرى في منامه ما يوافق مرضه، ومن علاماتها كأن يرى مستحيلات لا يمكن أن تقع، أو يرى ما تحدّث به نفسه في اليقظة، ومن علامات الرؤيا الصادقة انتفاء جميع ما تقدم من علامات الرؤيا الفاسدة، ومن علاماتها أن يكون الرائي معروفًا بالصدق في كلامه، كما قال صلى الله عليه وسلم : ((أصدقكم رؤيا أصدقكم حديثًا)) وهذا في الغالب، وإلا فقد يرى غير الصادق رؤيا صادقة يكون فيها إيقاظ لغفلته، ومن علامتها أن يعرف أولها وآخرها، فلا تكون متقطعة لا ترابط بينها، ومن علاماتها أن تكون تبشيرًا بالثواب على الطاعة أو تحذيرا من المعصية.



    والرؤيا الصالحة قد تكون واضحة لا تحتاج إلى تأويل كما رأى إبراهيم عليه السلام أنه يذبح ابنه في المنام، وقد تكون خافية برموز تحتاج فيها إلى عابر يعبرها كرؤيا صاحبي السجن مع يوسف عليه السلام
    تابع<<<<


    عدل سابقا من قبل فلاش الصياد في الأحد 18 أكتوبر 2009, 5:42 pm عدل 1 مرات
    avatar
    فلاش الصياد
    مشرف
    مشرف

    ذكر الاسد النمر عدد الرسائل : 59

    تاريخ الميلاد : 27/07/1986
    العمر : 31
    المكان : على البحر
    المزاج : العمل ,المودة مع الاحباب والاصدقاء ,صلة الرحم ,عاشق للصداقات التى ليست فيها حسابات ولا ماديات احب عملى واقدسه ولا اتوانى ولا اتكاسل فى فى خدمة الاخرين بشرط الا يضر ذلك مصلحتى العامة , لدى الكثير من الهوايات الجيدة اهمها الصيد والرياضة والقراءة والكتابة ,لست من الاشخاص السلبيين ,متدين غيور على دينى وعقيدتى ,
    تاريخ التسجيل : 30/09/2009

    GMT + 3 Hours رد: مقالات متنوعه حول تفسير الاحلام

    مُساهمة من طرف فلاش الصياد في الأحد 18 أكتوبر 2009, 4:56 pm

    إنّ التفسير اختصاص و هناك علماء كبار في مقدمتهم ابن سيرين و كذلك الشيخ عبد الغني النابلسي أيضاً له باع طويل في تفسير الرؤيا ، وله كتاب يعد أصلاً في هذا الموضوع

    قال بعض العلماء من أراد أن يفسر الرؤيا عليه أن يتقن فهم القرآن والسنة واللغة العربية واشتقاقاتها وكثيراً من العلوم الاجتماعية والنفسية وأن يعرف أصول التعبير ، ويدرك أحوال السائلين ، لأن هناك أشياء كثيرة تدخل في تفسير الرؤيا.


    أولاً كيف نفسر الرؤيا من خلال القرآن الكريم ؟

    اللباس الجديد في المنام بشرى بالزواج، الدليل قال تعالى :

    هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (187)
    ( سورة البقرة)

    فهذا تفسير وفق كتاب الله ،

    و كذلك السفينة : نجاة من همّ أو مشكلة ، قال تعالى :
    فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ (15)
    ( سورة العنكبوت )

    أكل اللحم في المنام يدل على الغيبة ، والدليل قال تعالى :
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ (12)
    ( سورة الحجرات)

    البيضة في المنام تدل على المرأة ، لقول الله تعالى :
    كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ (49)
    ( سورة الصافات )

    الحديد يدل على شدة وقسوة ، قال تعالى :
    لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (25)
    (سورة الحديد)

    وقد يدل على التوفيق والغلبة على العدو ، والآية أيها الإخوة دقيقة جداً ، معنى ذلك أن الأسلحة تصنـع من الحديد ، فيه بأس شديد ، والمصانع والجسور وكل الأدوات تصنع من الحديد ، ففي كلمتين من آية واحدة أشار الله عز وجل إلى منافع الحديد في الحرب ومنافع الحديد في السلم.

    والحجارة تدل على القسوة والشدة في القلب والمعاملة ، قال تعالى :
    ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (74)
    ( سورة البقرة )
    والحديد أيضاً كمــا يروي علماء التفاسير و الأحلام ؛ يدل على تعلم صنعة أيضاً ، قال تعالى :
    وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُدَ مِنَّا فَضْلاً يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ (10)
    ( سورة سبأ )

    أيها الإخوة الكرام : إليكم هذا المثال : أخ كريم يعمل في حقل الدعوة أهداني كتيباً عن الرؤيا ، ذكر في هذا الكتيب أن إنسانة سألته عبر الهاتف أنها رأت في النوم أنها ترتدي ثوباً أبيض مزركشاً وزميلاتها يقلن لها هيا ادخلي هذا القصر ففرعون ينتظرك ، هذا الأخ الكريم اجتهد وفسر هذه الرؤيا بأن إنساناً قاسياً شديداً بعيداً عن أن يكون زوجاً مثالياً خطبها فحذرها من متابعة هذا الزواج .
    تحذير من الله عز وجل ، يبدو أنها صالحة ومطيعة لربها ، تروي هذه الإنسانة بعد حين أنها انصرفت عن هذا الزواج ولم يتم الزواج ولكن بعد حين تبين أن هذا الذي خطبها شرس الأخلاق ، قاسي المعاملة يعني أنه متفرعن إن صح التعبير ، هذه الرؤيا نموذجية أراد الله عز وجل أن يحذرها من متابعة هذا الزواج .

    و كونها ترتدي ثوباً أَبيض مزركشاً ، يعني هذا أنها عروس ، وزميلاتها يقلن لها هيا ادخلي هذا القصر ففرعون ينتظرك ، إذاً إشارة تحذيرية ، فهذا منام واضح ، و ليكن واضحاً أن الرؤيا غير الحلم ، الحلم منام غير واضح فيها تناقضات فيه شطحات ، فيه عدم ترابط له أسباب جسمية : طعام ثقيل ، اضطراب نفسي ، نوم على خوف ، نوم على مشكلة .


    ثانيا :في الحديث الشريف .

    الغراب والحية والعقرب والفأرة وكل ضار من الحيوانات يدل على الفسق ، لأنه يغادر مكانه للأذى ، وكذلك الفاسق يؤذي نفسه وغيره ، وقد سمى النبي عليه الصلاة والسلام هذه الحيوانات المؤذية فواسق ، وسمى الفأرة فويسقة ، وتقتل في الحل والحرم ، فمن رأى مثل هذه الحيوانات التي ذكرها النبي بأنها فواسق، فهذا يدل على شيء من الفسق متلبس فيه فليحذر أن يتابع ما هو فيه .

    ثالثاً: و أحياناً ظاهر الاسم يسهم في تفسير الرؤيا.

    فمثلاً اسم فاضل : يدل على الفضل ، راشد : يدل على الرشد ، سالم : يدل على السلام ، الأسماء في الرؤيا تعني مضمونها ، تعني معناها اللغوي لا معناها الاصطلاحي ، الإنسان قد يكون اسمه راشد ؛ وهو غير راشد ، قد يكون اسمه كامل ؛ وهو غير كامل ، قد يكون اسمه سعيد وهو أشقى الناس ، فالأسماء في حياتنا قد تدل على مسمياتها وقد تدل على معناها اللغوي وقد لا تدل ، وقد يكون مسمى بلا اسم ، لكن في المنام قالوا الأسماء تدل على معناها اللغوي ، راشد في القرآن يعني : رشد .


    رابعاً: أحياناً اللغة العــربية يمكن أن تسهم في تفسير الرؤيا

    يعني السن رمز لعمر الإنسان قلع الضرس أو قاطع من القواطع ، أو ناب يدل على : وفاة قريب أو حبيب أو جار أو قريب ، الضرس للكبير ، والقواطـع للشباب والناب للطفل والفك العلوي للرجال والسفلي للنساء ، هكذا قال شراح الرؤى .

    لماذا العلوي للرجال ؟ الرجال قوامون على النساء ، والسفلي للنساء ، و رؤيا السن و هي تتحرك وتضطرب من مكانها يدل على المرض ، روت كتب السير أن أميراً رأى في نومه أن أسنانه كلها قلعت إلا واحداً ، فدعا من يؤول له هذه الرؤيا ، قال له أحدهم : يموت أهلك كلهم ثم تموت أنت بعدهم ، فأمر بتأديبه ، طبعاً هذا المفسر لم يحسن الجواب ، ثم جاء مفسر آخر يقول له : أنت أطول أهلك عمراً أيها الأمير فطابت نفسه وأمر بإكرامه ، والمعنى واحد، فقلع السن و الضرس والناب يدل على الموت هكذا يرى بعض المفسرين .



    خامساً :و كذلك الأمثال السائرة لها علاقة باللغة
    فاليد الطويلة تدل على معروف وخير ، فلان أطول منك يداً أي كرماً ومعروفاً وقال صلى الله عليه وسلم لزوجاته : أَوّلكنّ لحوقاً بي بعد موتي أطولكن يداً ، يعني : أكثرهن معروفاً .

    الاحتطاب في الرؤيا ، يدل على نميمة وإيقاع الشر ، لأنه يستعمل لإيقاد النار وهو رمز العداوة والشر ، وهذا مأخوذ من قوله تعالى :
    وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4)
    ( سورة المسد )

    لم تكن تحمل الحطب لكن الحطب الذي ذكره الله عز وجل هو الحطب الذي يوقد نار العداوة والبغضاء ، الذي يوقع بين الناس هذا يعبر عنه بالمحتطب .



    والضحك في المنام يدل على الحزن ، لأن شر البلية ما يضحك ، واليأس في المنام يدل على الفرج وزوال الهم والحزن ، فهذا يعني أن هناك منامات تفسر بأضدادها ، وقد يفسر الضعف بالمنام قوةً ، وقد يدل أيضاً على ضعف في الدين وانغماس بما لا يجوز قال تعالى :
    وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفاً (28)
    ( سورة النساء )


    الضحك بصوت مرتفع مع مزاح فاحش فهذا دال على الشر ، وإذا كان تبسماً كان دليلاً على سرور وفرح وحسن أدب .

    و لو أن واحد رأى ميتاً يبتسم ، ابتسامته وهدوؤه في تبسمه دليل على أنه من أهل السعادة، والضحك بسخط في المنام يدل على خفة .

    وبعضهم قال الضحك في المنام من المرأة يدل على أنها سوف تحمل لأن همها الأول أن تكون حاملاً ، قال تعالى :
    وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ (71)
    ( سورة هود )


    أن رؤية النار في الصيف شر وضرر وخطر فهي قيظ على قيظ ، وقس على ذلك مواقع القارات ، رؤيا النار في بلاد باردة شديدة البرودة كمناطق التجمد الشمالي فيها بشارة وخير ونجاة وأمل ، في حين أن رؤيا النار في مناطق استوائية إنذار ووعيد وشر ، يجب أن يكون الشيء في أوانه وفي مكانه المناسب .



    و أجمل كرامة للإنسان أن يكرمه الله بالعلم ، هذه كرامة لا تحتاج إلى خرق للعادات ، إن أردت الكرامة فاطلب العلم ، وأعظم كرامة أن تكون محسناً ، والإنسان عندما يطلب ود الله عز وجل وهو العلي القدير الكريم لا بد أن يبادره بشيء يشعره أنه يحبه ، فلعله يبشره بمنام، والمنام بالقرآن ورد عن سيدنا يوسف ، قال تعالى :
    إِذْ قَالَ يُوسُفُ لَأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ (4)
    ( سورة يوسف )

    الرؤى بالقرآن واردة ، يوجد رؤى كثيرة ، و قد أردت من هذا الدرس النادر أن أضع أيديكم على طرائق بسيطة في تفسير الرؤى من دون أن يعتد بها أو يتخذ منها حكم شرعي و من دون أن يتاجر أحد بها ، فهي بينك وبين نفسك أرجو الله سبحانه وتعالى ، أن يرحمنا وأن ينفعنا بما علمنا .
    والحمد لله رب العالمين.

    تابع>>>>
    avatar
    فلاش الصياد
    مشرف
    مشرف

    ذكر الاسد النمر عدد الرسائل : 59

    تاريخ الميلاد : 27/07/1986
    العمر : 31
    المكان : على البحر
    المزاج : العمل ,المودة مع الاحباب والاصدقاء ,صلة الرحم ,عاشق للصداقات التى ليست فيها حسابات ولا ماديات احب عملى واقدسه ولا اتوانى ولا اتكاسل فى فى خدمة الاخرين بشرط الا يضر ذلك مصلحتى العامة , لدى الكثير من الهوايات الجيدة اهمها الصيد والرياضة والقراءة والكتابة ,لست من الاشخاص السلبيين ,متدين غيور على دينى وعقيدتى ,
    تاريخ التسجيل : 30/09/2009

    GMT + 3 Hours رد: مقالات متنوعه حول تفسير الاحلام

    مُساهمة من طرف فلاش الصياد في الأحد 18 أكتوبر 2009, 5:23 pm

    واليكم بعض تفسيرات لبعض الاشياء التى تظهر فى الاحلام والله اعلم

    آيات القران : إذا كانت آيات رحمة فهو رحمة الله , وأن كانت آيات عقاب فهو عذاب الله تعالى
    حيوان الأيل : تدل رؤيته على التاج والهيبة وقمع الأعداء
    تين : دال على مال كثير , وزيادة الخير
    خيانة : من أصحاب الأموال في المنام دليل على فقرهم , والخيانة تدل على الزنا
    ذل : من رأى انه ذليل فأنه يعز وينتصر , والذلة دالة على الفقر والنقص في الدين
    زيتون الزيتون : دال على المال والمتاع , ومن عصر زيتون نال بركة وخير
    ريحان الريحان : تفريج عن الهموم أو أعمال صالحة , والريحان للعزب زوجة , وللزوجة ولد , أو علم يتصف به
    الطير : إذا كان مجهولا يدل على ملك الموت , وربما يدل على المسافر , ومن رأى طائر جاء من السماء فوقع بين يديه فهي بشارة خير
    الضيف : بشارة بولد ذكر , ومن رأى الضيوف وليس لديه امرأة حامل فانه ينال رزقا عاجلا
    الضياع : دال على قلة الحظ , وربما دل على ذهاب الشر
    الميزان : دال على المكيل وكلاهما يدلان على العدل في القول والعمل

    النور : دال على الهداية والأعمال الصالحة
    الذهب : دليل على أمر مكروه , واكتساب الذهب ميراث يقع في يده . كما يدل الذهب على الأفراح والأرزاق

    الريح : دالة على العذاب والآفات عند هياجها , والرياح الطيبة إذا هبت من جهة معلومة فإنها دالة على الأخبار الطيبة والرحمة
    واليكم هذا الفيديو
    الدكتور فهد بن سعود العصيمي توجيه و شرح بعض معاني الرموز

    http://www.herosh.com/download/1598841/ta2.rar.html
    http://www.herosh.com/download/1598841/ta2.rar.html
    avatar
    فلاش الصياد
    مشرف
    مشرف

    ذكر الاسد النمر عدد الرسائل : 59

    تاريخ الميلاد : 27/07/1986
    العمر : 31
    المكان : على البحر
    المزاج : العمل ,المودة مع الاحباب والاصدقاء ,صلة الرحم ,عاشق للصداقات التى ليست فيها حسابات ولا ماديات احب عملى واقدسه ولا اتوانى ولا اتكاسل فى فى خدمة الاخرين بشرط الا يضر ذلك مصلحتى العامة , لدى الكثير من الهوايات الجيدة اهمها الصيد والرياضة والقراءة والكتابة ,لست من الاشخاص السلبيين ,متدين غيور على دينى وعقيدتى ,
    تاريخ التسجيل : 30/09/2009

    GMT + 3 Hours رد: مقالات متنوعه حول تفسير الاحلام

    مُساهمة من طرف فلاش الصياد في الأحد 18 أكتوبر 2009, 5:34 pm

    واراء اخرى ترى الموضوع بنظرة اخرى وفكر متغيروعلمى اكثر
    الرؤيا بين الحقيقة والوهم
    بقلم : نضير الخزرجي*
    تؤمن البشرية قاطبة، كانت ولازالت وستكون، بعالم الماديات، أو عالم الشهود أحد أوجه عملة الحياة الدنيا، وقليل منها يؤمن بعالم الروحيات أو الماورائيات، أو عالم الغيب وهو الوجه الثاني للعملة، بيد أن هذا الكثير من ذلك القليل، يحلم في منامه، إلا ما شذ وندر، وهذا الشاذ أقرب الى المرض منه الى الصحة، والحلم انعتاق من أسر الماديات، وقلع لأوتادها من جذورها، يقفز فيه الحالم الى مديات خيالية في ثوانٍ معدودة أو أقل من ذلك، فيسبح ويطير ويعرج خارج مدارات الماديات، ويخترق حزمات الجاذبية ودوائرها، فيؤمن باطنه أثناء النوم بالماورائيات، دون أن يؤمن في واقعه ويقظته.
    ولعل الأحلام، بغض النظر عن أضغاثها من صادقها، هي واحدة من الوثائق الحية التي يعتاشها الانسان كل يوم بشكل عام، تدحض النظرية المادية الخالصة، التي تنزع عن الحياة الدنيا روحانيتها وغيبها، فالمؤمن بعالمي الغيب والشهود يحلم، والمؤمن بعالم الشهود دون الغيب يحلم هو الآخر، فالأول يؤمن ظاهره وباطنه بعالم الماورائيات، والثاني يكفر ظاهره ويؤمن باطنه، والحق مع باطنه البعيد عن شد الدنيا وجذبها.
    أمّا كيف يحلم الاثنان، وكيف يتفقان في عالم النوم ويختلفان في عالم اليقظة، وما هو منبع الحلم؟ وما الفرق بين الحلم والرؤيا؟ وما علاقة الرؤيا بالروح والنفس والعقل؟ هذه الأسئلة وغيرها، يجيب عليها الكتاب الذي صدر عن بيت العلم للنابهين في بيروت، في 272 صفحة من القطع المتوسط، الموسوم بـ "الرؤيا بين الحقيقة والوهم" من أعداد الباحثة اللبنانية، المختصة بالأدب العربي، الآنسة سهام علي عسّاف، الذي هو في حقيقته، المقدمة العلمية لكتاب "الرؤيا .. مشاهدات وتأويل" وهو أحد أجزاء دائرة المعارف الحسينية من تأليف الفقيه الدكتور الشيخ محمد صادق محمد الكرباسي، التي صدر منها (32) مجلدا حتى الآن.
    ولكن ما الذي شدّ الباحثة الى استقطاع المقدمة من الكتاب الأم وإعدادها في كتاب مستقل، والتهميش بما أمكن؟
    تقول الآنسة عسّاف، وهي تتحدث عن تجربتها الشخصية في مراقبة لما يُنضد ويُصف من مجلدات دائرة المعارف الحسينية، خلال عملها في قسم التحقيقات في مؤسسة الوفاء في بيروت منذ عشرين عاما: "اطلعت لحد الآن على أكثر من خمسين مجلدا من مجلداتها، فوجدتها فاقت أفق التصور، وهي في الواقع غنية عن التعريف، ولكن الذي أريد قوله، أنها متعددة الأغراض ومتنوعة المعلومات، وهي بحق دائرة معارف"، وعن مقدمات كل باب من أبواب الموسوعة الستين في نحو 600 مجلد، تضيف المعدة: "وما شدّني إليها تلك المقدمات التي يعدها سماحة المؤلف لكل فصل من فصول موسوعته العملاقة، والتي تعد منهلا سائغاً في علم من العلوم أو فنّاً من الفنون، فتجده فارسا من فرسان العلم والمعرفة، يخوض ميادينها بكل ثقة ودراية، ويصل الى ساحل محيطها بانسياب وراحة"، وعن مقدمة مجلد "الرؤيا ... مشاهد وتأويل" تضيف المعدة: "وما شدّني إليها هو كشف الغموض عن كثير من المسائل المرتبطة بهذا الجانب، أعني به الرؤيا والأحلام، والجدل القائم بين أنصار القديم والحديث، فلقد وجدت فيها ما هو بلسم لكثير من الحالات التي فتحت الجراحات بين الرافضين لأصل فكرة الرؤيا وبين المتمسكين بها الى حد الوهم".
    وعلى طريقة الهرم في تناول الموضوع، يبدأ الفقيه الكرباسي في بحث الجزئيات وصولا الى الكليات وخلاصاتها وما تفرزه من نتائج على مستوى التحقيق العلمي والفهم المعرفي، فيشرع عند تناول موضوع الرؤى والأحلام، في شرح "النوم في اللغة". وملاحظة "النوم .. مرادفاته ومراتبه" من الخفقة والنعاس والكرى والسِّنَة والغفوة والرقاد والسبات، ويرى أن التراتبية في عموم النوم يبدأ من: "كري فخفقة تدل على النعاس تتلوها سِنَة فغفوة فنوم فرقاد فسبات". وبيان "النوم ... تعريفه" من خلال تعريفات الفقهاء والرواة والمفسرين والفلاسفة والأطباء وعلماء النفس واللغة وغيرهم، ويرى المصنف أن النوم في العموم: "حالة صحية تعتري الإنسان عادة بعد عناء النهار، وهو يحتاج إليه ليريح جوارحه وأعضاءه فترة زمنية تناسب حاله ليتسنى له الاستمرار في عمله". ويبحث في "النوم ... أقسامه".
    وتحت عنوان "دورة النوم واليقظة في الأحياء"، يتطرق المصنف الى دورات النوم والصحوة عند المخلوقات، عند الانسان والحيوان والنبات، وما تتركه المؤثرات الموضوعية من ضوء وشمس وأصوات وغيرها، على دورتي النوم واليقظة، وبيان المراحل العمرية للإنسان وحاجة كل مرحلة من ساعات نوم وراحة.
    ومن المسلّم به أن النوم حاجة ضرورية للمخلوقات، كحاجتها للماء والغذاء والهواء، وهي حاجة صحية تماما، والاستثناء وهو أندر من النادر، يعد حالة مرضية بلا شك يحتاج صاحبها الى طبيب عام او طبيب نفساني، ولمعرفة "نظرة العلم الحديث الى النوم"، يقوم المصنف، بتشريح النوم من الناحية العلمية داعما ذلك برسومات وجداول بيانية، توضح ما يطرأ على الجسم البشري من تحولات لها تأثيرها المباشر وغير المباشر على النوم، ويورد أهم النظريات في العامل أو العوامل المؤدية الى النوم، ويرد ما يراها غير سليمة ومجانبة للواقع، وهي: نظرية التسمم الذاتي (النظرية الكيمياوية)، ونظرية مركز النوم العصبي (النظرية العصبية)، ونظرية شبكة النوم واليقظة (النظرية الشبكية)، ونظرية التوعية الدموية (النظرية الفيزياوية)، ونظرية الإثارة والكف (النظرية التذبذبية)، ونظرية النوم عادة وراثية (النظرية الوراثية)، ونظرية القوة الروحية (النظرية الروحية). ويخلص المصنف من كل هذه النظريات وتحت عنوان "حقيقة النوم"، الى التأكيد بأن النوم: "حقيقته خفية علينا وعلى الأقل حتى الآن، وكل ما ذكروه من نظريات سواء الكيمياوية أو الروحية أو الفيزيائية أو الشبكية أو العصبية أو التذبذبية أو الوراثية فإنها وان لم تكن بعيدة عن حقيقته إلا أنها ليست حقيقته تماما، وإنما هي أمور ملازمة له وأدوات مسيرة لعملية النوم واليقظة، ولا شك أنها من أمر ربّي"، و يبقى أن النوم نعمة من الله عز وجل.
    والنوم ليس انتقالة مباشرة وآنية من حالة الى حالة، وإنما يمر الانسان خلال دورتها بمراحل عدة، منذ أن يريح رأسه على وسادته حتى النهوض ثانية، وهذا ما يبحثه المصنف تحت عنوان "النوم ... مراحله"، فيعتقد أن الانسان عند النوم يمر بست مراحل، الأولى لا تعد منها ولكن يمكن حسابها كنقطة الصفر، وهي: المرحلة التمهيدية، النوم الخفيف، النوم المتوسط، النوم العميق، النوم الأعمق، والنوم غير المألوف، ولكل مرحلة وقتها ودقائقها قد تصل الى 90 دقيقة، على أن المراحل الأربع الأخيرة تصاحبها حركة بطيئة للعين عكس المرحلة الثانية، كما إن الأحلام والرؤى تحصل عادة في اللحظة التي تسبق الاستيقاظ مباشرة.
    ولاشك أن لوضعية الجسم أثناء النوم علاقة مباشرة بنوعية الأحلام والرؤيا، وهذا ما يبحثه المصنف تحت عنوان "الطريقة المثلى للنوم"، فيشير الى أنواع النوم، وهي: النوم على البطن، وهو غير محبذ إذ يؤدي الى مضاعفات في الأمعاء والرئة والجهاز التناسلي وسائر الأحشاء وفقرات الرقبة، وينتج أحلاما غير مرغوبة. والنوم على الظهر، وهو محبب عند البعض. والنوم على الجانب الأيمن، وهو مفضل، ولكن لا يعني هذا عدم أفضلية غيره، لان إثبات الشيء لا ينفي ما عداه. وأخيرا النوم على الجانب الأيسر، وهو غير مفضل، وبشكل عام فان النوم على الجانب الأيمن هو الأفضل، حتى من الناحية الطبية حيث يقع القلب في الجانب الأيسر فيكون حرا غير مضغوط عليه، وكان من عادة النبي محمد (ص) أن ينام على الجهة اليمنى ويضع خده على كفه الأيمن.
    وتحت عنوان "التنويم المغناطيسي .. النوم بالإيحاء"، يستطرد المصنف في شرح هذا النوع من النوم بوصفه طارئا على الانسان، وبوصفه من الإيحاء عبر وسيط. وفي "تاريخ التنويم المغناطيسي" يعود المصنف به الى تاريخ سحيق، و:"قيل انه يعود الى الكلدانيين والبابليين والإغريق وغيرهم، ولكنه لم يكن معروفا بهذا الاسم وقد استخدمه بعض علماء المسلمين وغيرهم ضمن علم السحر تارة، وعلم الطب تارة أخرى، وقد عبروا عنه بالتسخير، فكان التسخير من فنون السحر الذي اعتمده العلماء في أبحاثهم العلمية، وقد عبروا عنه بتسخير الأرواح"، هذا في القديم، أما في العصر الحديث فان الفيزيائي النمساوي، فرانز انطون مسمر (Franz Anton Mesmer) ( 1734-1815م)، أثبت علميا في العام 1775م هذا النوع من النوم وحيثياته، واعتبر أن في الانسان سيالا مغناطيسيا له أثره في تنويمه، وكان الفيزيائي الإنكليزي الدكتور جيمس بريد (James Braid) (1795-1860م)، أول من أطلق عليه في العام 1841م إسم "hypnotic trance"، أي الغشية المغناطيسية أو التنويم المغناطيسي كما هو المشهور.
    ولمّا كان التنويم المغناطيسي ينطوي على الإيحاء، فان المصنف تحت عنوان "الوحي" يفصّل القول في مفهوم الوحي من جانبه الديني، والفارق بين الإلهام والوحي. ليدخل من هذا العنوان الى عنوان "حقيقة التنويم"، ليقرر: "إن التنويم المغناطيسي بما انه نوم اصطناعي فلا يجوز شرعا استخدامه إلا لحالات استثنائية علاجية، وهذا يقودنا الى مسألة شرعية أخرى أن المنوّم اذا قام بعملية التنويم من غير رضا الطرف الآخر فإذا اقترف شيئا فهو المسؤول عن تلك الأعمال ويعاقب دون النائم، وإذا كان برضاه فكلاهما مسؤولان"، ويخلص المصنف بشأن الوسيط في عملية التنويم الى: "إن الروح هو الذي يمكنه كشف ماضي الشخص بمراجعة مخزون الذاكرة من جهة ومن الاتصال بأرواح أخرى والاستفسار عما يوجهه المنوم بالإضافة الى كشف ما لدى الأرواح من معلومات حول المستقبل من جهة أخرى"، وبالتالي فان التنويم المغناطيسي عبارة عن: "عملية تسخير الروح الإنسانية في حال حياة جسمه، وأداته الإيحاء وأثره الطاعة، وإذا ما كان صادقا فلا يخضع النائم إلا للنوم ولا يصغي إلا لكلام المنوِّم بل يسمع غيره".
    ومن الطبيعي، أن يكون للإرادة دور كبير أثناء عملية التنويم أو في غيرها بوصف الإرادة الإنسانية: "العزم على الشيء بقوة دون تراجع"، كما إن: "الإرادة من الأمور المرتبطة بالنفس فماهيتها معنوية والأمور المعنوية كالمادية لها درجات فكلما كانت أقوى كانت نتائجها أغرب، كما ويمكن استخدامها في الجانب الايجابي والسلبي".
    وبما إن الرؤيا تتحقق عند النوم، فان المصنف يستفيض تحت عنوان "الرؤيا في اللغة والإصطلاح" في شرح معاني الرؤيا المشتقة من لفظة الرأي، فالرؤية للنظر بالعين، مثل: رأيت القمر، والرؤية للعقل للاعتقاد، مثل: رأيت الدرس مفيدا، والرؤيا للحلم في المنام، التي وردت في القرآن الكريم في سبعة مواضع. وقد يقال للرؤيا الحلم والمنام والطيف، بيد أن المصنف يجد الفرق في استخدام كل كلمة، إذ: "في الغالب يستعمل المنام في مطلق ما يراه النائم، والحلم فيما لم يكن صادقا، والرؤيا فيما اذا كان صادقا". ويورد تحت عنوان "الرؤيا في القرآن" مواضعها في المصحف الشريف، كما يورد مواضعها في السنَّة تحت عنوان "الرؤيا في الحديث".
    ويتابع المصنف تحت عنوان "حقيقة الرؤيا" الأقوال الواردة في الرؤيا من الناحية العلمية والنفسية، في كتابات المفكرين والأطباء والفلاسفة في العصرين القديم والحديث، أمثال أرسطو طاليس (Aristotle’s) (384-322 ق.م) وأفلاطون (Platon) (427-347 ق.م) وفرويد (Freud) (1856-1939م)، ويتابع حقيقة الرؤيا في الأدبيات الاسلامية، ويستغرق في شرح الرؤيا الصادقة، ورؤية الأنبياء والأئمة والأولياء والصالحين، ليؤكد أن رؤيا الصالحين المعبر عنها بالمبشرات ليست حجة شرعية في الأحكام الشرعية، وكما يقول الامام جعفر بن محمد الصادق (ع): (إن دين الله تبارك وتعالى أعزّ من أن يرى في النوم).
    ويتناول المصنف تحت عنوان "الروح"، المقصود بالروح التي تهب الانسان الحياة، باعتبارها أحد أبعاد الانسان المحيطة به غير الداخلة في أحشائه، كما هو مبنى المصنف، وبلحاظ قول الامام الصادق (ع): (إن الأرواح لا تمازج البدن ولا تواكله وإنما هي كلل للبدن محيطة به)، ولذلك فحينما يغلب النوم على الانسان تتمتع الروح: "بمساحة اكبر من الحرية إذ إن انشغالاتها تهبط وتقل من حالة اليقظة، فلها أن تبث ببعض أمواجها وإشعاعاتها وتتصل بأرواح أخرى وتبقى هي في مركزها المحيط بالإنسان".
    ومن الروح ينتقل المصنف الى "النفس"، باعتبارها واحدة من أبعاد الانسان الأُخر ولها: "شفافية خاصة بعالم اللاماديات"، ووجودها يتم بعد ارتباط الروح بالجسد عبر شفرة إلهية: "والنفس يمكن تنميتها لتصل الى أعلى درجات الكمال وهي أيضا يمكنها أن تتلون بألوان عدة، وهي كذلك تموت بفك الارتباط، كما أنها تأتي بإعادة الارتباط"، ولكن مع هذا فان النفس حالها حال الروح بقي كنهها عصي على الفهم والإدراك الكلي، نعرفها بآثارها.
    ومن النفس ينتقل المصنف الى "العقل" بوصفه: "القوة التي تقيّم الأمور وتزنها وتختار ما هو الأنسب والأصح في الموقع المناسب"، وهو يحل في المرتبة الثانية بعد الروح لقيادة الانسان، ويأتي بعده القلب. ويشرح في هذا المبحث علاقة العقل بالرؤيا، من الناحية العقلية والنفسية والفسيولوجية.
    ومن العقل، ينتقل المصنف الى "الحاسة السادسة" التي تقال للإدراك الحاصل خارج دائرة الحواس الخمس (البصر والسمع والشم والتذوق واللمس)، ودورها في تحقق الرؤيا.
    وفي مبحث مستقل تحت عنوان "نسيان الرؤيا"، يعدد المصنف الحالات التي يتم فيها نسيان المنام أو الرؤيا ومسببات ذلك. كما يتناول في آخر مبحث وتحت عنوان "البرزخ بين اليقظة والنوم"، إمكانية تحقق الرؤيا والإنسان في الحالة البرزخية بين اليقظة والمنام، إذ: "يتفق لأحدنا ونشاهد في تلك اللحظات ما يراه النائم ولا يراه اليقظ... فهي لا تخرج من أنها خارجة من السيطرة الكاملة لقوة الشعور وأصبحت تسبح في فلك اللاشعور"، ولا تخرج خلفية الرؤيا في هذه الحالة عن كونها أما الروح أو النفس أو اللاشعور.
    ويمثل الكتاب، مسحا تاريخيا وعلميا للرؤيا، قائم على التحليل العقلي والنفسي، مؤيدا بالتجربة ومسددا بالتراث، يوالف بين منهجي العقل والنقل، لا يحمّل عالم الغيب الكثير، ويترك لعالم المادة قول ما يراه سليما.
    مشكوووووور
    avatar
    فلاش الصياد
    مشرف
    مشرف

    ذكر الاسد النمر عدد الرسائل : 59

    تاريخ الميلاد : 27/07/1986
    العمر : 31
    المكان : على البحر
    المزاج : العمل ,المودة مع الاحباب والاصدقاء ,صلة الرحم ,عاشق للصداقات التى ليست فيها حسابات ولا ماديات احب عملى واقدسه ولا اتوانى ولا اتكاسل فى فى خدمة الاخرين بشرط الا يضر ذلك مصلحتى العامة , لدى الكثير من الهوايات الجيدة اهمها الصيد والرياضة والقراءة والكتابة ,لست من الاشخاص السلبيين ,متدين غيور على دينى وعقيدتى ,
    تاريخ التسجيل : 30/09/2009

    GMT + 3 Hours رد: مقالات متنوعه حول تفسير الاحلام

    مُساهمة من طرف فلاش الصياد في الأحد 18 أكتوبر 2009, 5:43 pm

    ارجو التثبيت
    avatar
    احمدابوحجر
    اداره
    اداره

    ذكر القوس القط عدد الرسائل : 210

    تاريخ الميلاد : 06/12/1987
    العمر : 30
    المكان : مصر/حلوان
    المزاج : عال العال
    تاريخ التسجيل : 30/07/2007

    GMT + 3 Hours رد: مقالات متنوعه حول تفسير الاحلام

    مُساهمة من طرف احمدابوحجر في السبت 24 أكتوبر 2009, 10:26 pm

    بارك الله فيك اخي الكريم
    وجزاك كل خير
    واسال الله ان يجعله في ميزان حسناتك
    موضوع يستاهل التثبيت
    تقبل تحياتي,,,,,,
    avatar
    فلاش الصياد
    مشرف
    مشرف

    ذكر الاسد النمر عدد الرسائل : 59

    تاريخ الميلاد : 27/07/1986
    العمر : 31
    المكان : على البحر
    المزاج : العمل ,المودة مع الاحباب والاصدقاء ,صلة الرحم ,عاشق للصداقات التى ليست فيها حسابات ولا ماديات احب عملى واقدسه ولا اتوانى ولا اتكاسل فى فى خدمة الاخرين بشرط الا يضر ذلك مصلحتى العامة , لدى الكثير من الهوايات الجيدة اهمها الصيد والرياضة والقراءة والكتابة ,لست من الاشخاص السلبيين ,متدين غيور على دينى وعقيدتى ,
    تاريخ التسجيل : 30/09/2009

    GMT + 3 Hours رد: مقالات متنوعه حول تفسير الاحلام

    مُساهمة من طرف فلاش الصياد في الأحد 25 أكتوبر 2009, 8:35 pm

    احمدابوحجر كتب:بارك الله فيك اخي الكريم
    وجزاك كل خير
    واسال الله ان يجعله في ميزان حسناتك
    موضوع يستاهل التثبيت
    تقبل تحياتي,,,,,,
    مشكور على الثقة الكبيرة
    وان شاء الله اكون عند حسن ظنكم
    وشكرا على الرد الجميل احسنت قولا
    avatar
    شريف
    عضو متالق
    عضو متالق

    ذكر عدد الرسائل : 107

    المكان : cairo
    تاريخ التسجيل : 15/08/2007

    GMT + 3 Hours رد: مقالات متنوعه حول تفسير الاحلام

    مُساهمة من طرف شريف في الثلاثاء 27 أكتوبر 2009, 8:43 am

    جزاك الله كل خير
    avatar
    فلاش الصياد
    مشرف
    مشرف

    ذكر الاسد النمر عدد الرسائل : 59

    تاريخ الميلاد : 27/07/1986
    العمر : 31
    المكان : على البحر
    المزاج : العمل ,المودة مع الاحباب والاصدقاء ,صلة الرحم ,عاشق للصداقات التى ليست فيها حسابات ولا ماديات احب عملى واقدسه ولا اتوانى ولا اتكاسل فى فى خدمة الاخرين بشرط الا يضر ذلك مصلحتى العامة , لدى الكثير من الهوايات الجيدة اهمها الصيد والرياضة والقراءة والكتابة ,لست من الاشخاص السلبيين ,متدين غيور على دينى وعقيدتى ,
    تاريخ التسجيل : 30/09/2009

    GMT + 3 Hours رد: مقالات متنوعه حول تفسير الاحلام

    مُساهمة من طرف فلاش الصياد في الأربعاء 28 أكتوبر 2009, 10:34 pm

    شريف كتب:جزاك الله كل خير
    شكرا على المرور الكريم

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 26 فبراير 2018, 3:09 am