منتديات ابوحجر الشامله

اهلا ومرحبا بك عزيزي الزائر,,,
التسجيل مجاني,,
او سجل دخوللك ,,
ونتمني لكم قضاء امتع الاوقات....
مع تحيات الاداره,,,



    قم للمغني وفـّه التصفيرا .. كاد المغني ان يكون سفير

    شاطر
    avatar
    احمدابوحجر
    اداره
    اداره

    ذكر القوس القط عدد الرسائل : 210

    تاريخ الميلاد : 06/12/1987
    العمر : 30
    المكان : مصر/حلوان
    المزاج : عال العال
    تاريخ التسجيل : 30/07/2007

    GMT + 3 Hours قم للمغني وفـّه التصفيرا .. كاد المغني ان يكون سفير

    مُساهمة من طرف احمدابوحجر في السبت 15 مايو 2010, 2:21 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أنقل لكم أحبتي هذه القصيدة الأكـــــثر من رائعة ..

    أتمنى حقّا أن تقرؤوها

    لتشعروا أننا فعلا أمة الإسلام في وضع مؤسف

    فقد ثُلِمت الأمة ثلمة عظيمة ..
    حينما نحى شبابها بعيدًا ..
    و ضلّوا الطريق لاهثين وراء تفاهات ..
    ما أنزل الله بها من سلطان


    .
    .
    .
    .



    قٌـمْ للمغنِّـيْ وفِّـهِ التصفـيـرا
    كاد المغنِّـيْ أن يكـون سفيـرا

    يا جاهلاً قـدر الغنـاء و أهلِـهِ
    اسمع فإنك قـد جَهِلـتَ كثيـرا

    أرأيتَ أشرفَ أو أجلَّ من الـذي
    غنَّا فرقَّـصَ أرجُـلاً و خُصُورا

    يمشي و يحمل بالغنـاء رسالـةً
    من ذا يرى لها في الحياة نظيرا

    يُنسي الشبابَ همومَهم حتى غدوا
    لا يعرفـون قضيـةً و مصيـرا

    الله أكبـر حيـن يحيـي حفلـةً
    فيهـا يُجعِّـرُ لاهيـاً مـغـرورا

    من حوله تجدِ الشباب تجمهـروا
    أرأيت مثل شبابنـا جمهـورا؟ !!

    يا حسرةً سكنت فؤاديَ و ارتوتْ
    حتى غَدَتْ بين الضلوعِ سعيـرا

    يا عين نوحي حُقَّ لي و لكِ البُكا
    ابكـي شبابـا بالغنـا مسحـورا

    يا ليت شعري لو تراهُ إذا مشـى
    متهزهـزاً لظننتـهُ مخـمـورا

    ما سُكرُهُ خمـرٌ و لكـنَّ الفتـى
    من كأسِ أُغنيـةٍ غـدا سِكّيـرا

    أقْبِح بهِ يمشي يُدنـدنُ راقصـاً
    قتلَ الرجولـةَ فيـهِ و التفكيـرا

    لولا الحياءُ لصحـتُ قائلـةً لـهُ
    يَخْلف على أمٍ رعتكَ صغيرا

    حاورهُ لكنْ خُـذْ مناديـلاً معـك
    خُذها فإنك سوف تبكـي كثيـرا

    مما ستلقى مـن ضحالـةِ فكـرهِ
    و قليـلِ علـمٍ لا يُفيـدُ نقيـرا

    أما إذا كان الحـوارُ عـن الغنـا
    و سألتَ عنْ (أحلامَ) أو (شاكيرا)ل

    أو قلت أُكتب سيرةً عن مطـربٍ
    لوجدتَـهُ علمـاً بـذاك خبيـرا

    أو قلتَ كمْ منْ أُغنيـاتٍ تحفـظُ
    سترى أمامـك حافظـاً نحريـرا

    أمـا كتـابُ الله جـلَّ جـلالـه
    فرصيدُ حفظهِ ما يـزالُ يسيـرا

    لا بيـتَ للقـرآن فـي قلـبٍ إذا
    سكن الغناءُ به و صـار أميـرا

    أيلومني مـن بعـد هـذا لائـمٌ
    إنْ سال دمعُ المقلتيـن غزيـرا

    بلْ كيف لا أبكي و هـذي أمتـي
    تبكـي بكـاءً حارقـاً و مريـرا

    تبكي شبابا علَّقـتْ فيـهِ الرجـا
    ليكونَ عنـد النائبـاتِ نصيـرا

    وجَدَتْهُ بالتطريـبِ عنهـا لاهيـاً
    فطوتْ فؤاداً في الحشا مكسـورا

    آهٍ..و آهٍ لا تــداوي لوعـتـي و
    العيشُ مما أراه صار مريـرا

    فاليومَ فاقـتْ مهرجانـاتُ الغنـا
    عَدِّي فأضحى عَدُّهـنَّ عسيـرا

    في كـل عـامٍ مهرجـانٌ يُولـدُ
    يشدوا العدا فرحاً بهِ و سـرورا

    أضحتْ ولادةُ مطربٍ فـي أُمتـي
    مجداً بكـلِ المعجـزاتِ بشيـرا

    و غـدا تَقدُمُنـا و مخترعاتُنـا
    أمراً بشغلِ القومِ ليـس جديـرا

    ما سادَ أجدادي الأوائـلُ بالغنـا
    يوماً و لا اتخذوا الغناء سميـرا

    سادوا بدينِ محمدٍ و بَنَـتْ لهـمْ
    أخلاقُهمْ فـوقَ النجـومِ قُصُـورا
    [b][i][center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 21 نوفمبر 2018, 6:42 pm