منتديات ابوحجر الشامله

اهلا ومرحبا بك عزيزي الزائر,,,
التسجيل مجاني,,
او سجل دخوللك ,,
ونتمني لكم قضاء امتع الاوقات....
مع تحيات الاداره,,,



    الحكومة وظفت فوز المنتخب لأغراض سياسية.. والإنجاز أبعد الناس

    شاطر
    avatar
    Admin
    صاحب اللليله دي كلها
    صاحب اللليله دي كلها

    ذكر عدد الرسائل : 349

    المكان : في منتدي ابوحجر
    تاريخ التسجيل : 30/07/2007

    GMT + 3 Hours الحكومة وظفت فوز المنتخب لأغراض سياسية.. والإنجاز أبعد الناس

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 13 فبراير 2008, 9:49 am

    الفرحة امتدت لكل المحافظات المصرية
    استفادت مصر سياسياً من الانتصار الكروي الذي حققه المنتخب الوطني بحصوله علي كأس الأمم الأفريقية للمرة الثانية علي التوالي، حيث استقبل الرئيس مبارك اتصالات هاتفية من الرؤساء والزعماء العرب، لتهنئته بهذا الإنجاز التاريخي، كما تلقي اتصالات من الوزراء والسياسيين لتبادل التهاني.

    وكما استفادت مصر بشكل عام علي المستوي الدولي من هذا الحدث، استفادت الحكومة أيضاً، خاصة أنه ساهم في تلطيف الأجواء بينها وبين المواطنين.

    وحرص الرئيس مبارك علي مساندة المنتخب الوطني ومتابعة المباريات النهائية واستقبال اللاعبين وتكريمهم، وحرص الإعلام الرسمي علي إبراز اتصالات مبارك ونجليه علاء وجمال مبارك بالمنتخب ورعايتهم للفريق وفي بعض الأحيان التدخل لحل مشاكله.

    رجال الأعمال أيضاً استفادوا من هذا الحدث الرياضي، حيث استخدموه في الدعاية لأنفسهم، من خلال إعلان بعضهم عن التبرع المالي للاعبين.

    الدكتور سامي عبدالعزيز، رئيس قسم العلاقات العامة والإعلان بكلية الإعلام جامعة القاهرة، يفسر ظاهرة الفوائد العديدة هذه، بأن قوة الإنجاز الذي تحقق تتعدي حدود توظيفه سياسياً. وقال: «علمت أن الرئيس مبارك كان حريصاً علي مشاهدة كل المباريات كمواطن مصري، ومن هذا المنطلق أري أن مبارك مثله مثل بقية المصريين تحرك تحركاً طبيعياً كمواطن نِفْسه يفرح».

    وأضاف عبدالعزيز: «لا عيب في أن يتم توظيف هذا الحدث سياسياً، فالمنتخب الوطني مثله مثل أي مشروع ناجح، يستحق أن تتباهي به الحكومة، لكني متأكد من أن ردة الفعل الأولي كانت عاطفية وتلقائية، مؤكداً أنه يتمني أن تنتقل عدوي الانتصارات والتفوق لكل المجالات». وأوضح عبدالعزيز أنه أيضاً لا يوجد مانع من أن يكون الانتصار الكروي ركيزة لحملة علاقات عامة، مشيراً إلي أن توظيف أي نجاح من أجل التقارب بين الدولة والمواطنين أمر مقبول، خاصة إذا كان إنجازا حقيقي وقويا.

    وقال: «النظام مدرك أهمية نجاح الشباب، لكنه ليس مجرد أماني ورغبات، وإنما الأمر أداء وجهد وكفاءات، ونحن بدأنا نشعر في الفترة الأخيرة أن الانتماء ضعف لدي الناس، لكننا اكتشفنا أنه موجود بداخلنا، وما حدث من انتصار جعله يتفجر بشكل تلقائي».

    ويري الدكتور أحمد ثابت، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.. أنه عادة ما يسعي السياسيون إلي ركوب موجة الانتصارات الرياضية لتجديد جماهيريتهم المفقودة، لافتاً إلي أن هذا الأمر يستخدم في كل العالم وليس في مصر فقط، وقال ثابت: «ما يحدث في مصر من ردود فعل هستيرية مبالغ فيها، يعد نتيجة افتقادنا تحقيق الانتصارات في المجالات الأخري سواء السياسية أو الاقتصادية وهي بالطبع أهم من الانتصارات الكروية».

    وأكد أن الحكومة تستخدم كرة القدم لإلهاء الناس عن مشاكلها الحقيقية، وفي بعض الأحيان تمرير قرارات تمس مصالح الناس.

    وأضاف: «كنت أتمني أن تستخدم الرياضة لتخفيف المشكلات الحقيقية مثل الفتنة الطائفية وضعف دولة القانون، وتكريس المساواة وتغليب الكفاءات علي الوساطة، وإشاعة جو من المنافسة الديمقراطية»

    ورفض ثابت المقارنة بين صفر المونديال وتحقيق مصر إنجازا كرويا، مشيراً إلي أن صفر المونديال كان يتعلق بتقييم العالم لنا وليس بمجرد فريق كرة قدم.

    ورأي السيناريست أسامة أنور عكاشة أن الشعب المصري كان بحاجة لهذه الفرحة، للخروج مؤقتاً من مشاكله التي تسبب فيها السياسيون الذين يحاولون استخدام الانتصار لصالحهم. وطلب عكاشة عدم إعطاء الأمور أكثر من حجمها الطبيعي، قائلاً: «ما حققه فريق الكرة إنجاز، لكننا بحاجة إلي نهضة كروية شاملة، والاهتمام بفكرة (الرياضة للجميع) عندها يمكن للحكومة أن تتباهي وتستغل ذلك لتحسين صورتها السيئة».


    _________________
    سبحان الله الحمد لله لااله الا الله والله اكبر Very Happy

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 26 سبتمبر 2018, 7:08 am