منتديات ابوحجر الشامله

اهلا ومرحبا بك عزيزي الزائر,,,
التسجيل مجاني,,
او سجل دخوللك ,,
ونتمني لكم قضاء امتع الاوقات....
مع تحيات الاداره,,,



    من اجمل قصائد الرثاء

    شاطر

    ابو ميسون
    عضو مبتدا
    عضو مبتدا

    ذكر الجدي الديك عدد الرسائل : 6

    تاريخ الميلاد : 18/01/1970
    العمر : 48
    المكان : ابوحجر
    تاريخ التسجيل : 04/06/2011

    GMT + 3 Hours من اجمل قصائد الرثاء

    مُساهمة من طرف ابو ميسون في السبت 04 يونيو 2011, 2:35 pm

    رثاء الوزير ابن بقية
    بالباء الموحدة والقاف على وزن هدية
    وابن بقية الوزير نصر الدولة أبو الطاهر محمد بن محمد بن بقية بن علي أحد الرؤساء والأجواد تنقلت به الأحوال ووزر لعز الدولة بختيار , و
    لما ملك عضد الدولة بغداد طلب ابن بقية لما كان يبلغه عنه من الأمور القبيحة منها أنه كان يسميه أبا بكر الغددي تشبيهاً له برجل أشقر أنمش يبيع الغدد للسنانير والظاهر أن اعداءه كانوا يفعلون به ذلك ويفتعلونه فلما حضر ألقاه تحت أرجل الفيلة فلما قتلته صلبه بحضرة البيمارستان العضدي ببغداد وذلك يوم الجمعة لست خلون من شوال سنة سبع وستين وثلاثمائة وكان عمره قد نيف على الخمسين ورثاه أبو الحسن محمد بن عمر بن يعقوب الأنباري أحد العدول ببغداد بقصيدة لم أر في مصلوب أحسن منها وأولها:
    علو في الحياة وفي الممات ... بحق أنت إحدى المعجزات
    كأن الناس حولك حين قاموا ... وفود نداك أيام الصلات
    كأنك قايم فيهم خطيباً ... وكلهم قيام للصلاة
    مددت يديك نحوهم احتفاء ... كمدكها إليهم بالهبات
    ولما ضاق بطن الأرض عن أن ... يضم علاك من بعد الممات
    أصاروا الجو قبرك واستنابوا ... عن الأكفان ثوب السافيات
    لعظمك في النفوس تبيت ترعى ... بحفاظ وحراس ثقات
    وتشعل عندك النيران ليلاً ... كذلك كنت أيام الحياة
    ركب مطية من قبل زيد ... علاها في السنين الماضيات
    ولم أر قبل جذعك قط جذعاً ... تمكن من عناق المكرمات
    أسأت إلى النوايب فاستثارت ... فأنت قتيل ثار النايبات
    وكنت تجير من صرف الليالي ... فعاد مطالباً لك بالترات
    وصير دهرك الإحسان فيه ... إلينا من عظيم السيئات
    وكنت لمعشر سعداً فلما ... مضيت تفرقوا بالمنحسات
    غليل باطن لك في فؤادي ... يخفف بالدموع الجاريات
    ولو أني قدرت على قيام ... بفرضك والحقوق الواجبات
    ملأت الأرض من نظم القوافي ... ونحت بها خلاف النايحات
    وما لك تربة فأقول نسقي ... لأنك نصب هطل الهاطلات
    عليك تحية الرحمن تترى ... برحمات عواد رايحات
    وكتبها الشاعر المذكور ورمى بها نسخاً
    في شوارع بغداد فتداولها الأدباء إلى أن وصل خبرها إلى عضد الدولة وأنشدت بين يديه فتمنى أن يكون هو المصلوب دونه وقال علي بهذا الرجل فطلب سنة كاملة واتصل الخبر بالصاحب ابن عباد فكتب له إلى عضد الدولة بالأمان فحضر إليه فقال له الصاحب أنشدنيها فلما بلغ
    ولم أر قبل جذعك قط جذعاً ... تمكن من عناق المكرمات
    قام إليه وقبل فاه وأنفذه إلى عضد الدولة فقال له ما حملك على رثاء عدوي قال حقوق وجبت وإياد سلفت فجاش الحزن في قلبي فرثيت وكان بين يديه شموع تزهر فقال هل يحضرك شيء في الشموع فأنشد
    كان الشموع وقد أظهرت ... من النار في كل رأس سنانا
    أصابع أعدايك الخايفين ... تضرع تطلب منك الأمانا

    avatar
    احمدابوحجر
    اداره
    اداره

    ذكر القوس القط عدد الرسائل : 210

    تاريخ الميلاد : 06/12/1987
    العمر : 30
    المكان : مصر/حلوان
    المزاج : عال العال
    تاريخ التسجيل : 30/07/2007

    GMT + 3 Hours رد: من اجمل قصائد الرثاء

    مُساهمة من طرف احمدابوحجر في الأحد 03 يوليو 2011, 6:16 am

    شكرا علي القصيده الرائعه وفي انتظار المزيد من هذه النوعيه

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أبريل 2018, 7:28 pm